في اليوم الأول من أعمال الاجتماع السنوي للخطوط الجوية اليمنية

في اليوم الأول من أعمال الاجتماع السنوي للخطوط الجوية اليمنية المجتمعون يؤكدون أهمية تحسين خدمات الشركة وتوسعة خطوطها الجوية

سيئون- الاحد 6 أكتوبر 2019م

انطلقت اليوم في مدينة سيئون، أعمال الاجتماع السنوي الموسع للخطوط الجوية اليمنية برئاسة رئيس مجلس الإدارة الكابتن احمد مسعود العلواني. وضم الاجتماع السنوي الذي يعقد على مدى يومين متتاليين كلا من نائب المدير العام للشئون التجارية ,نائب المدير العام للشئون المالية , نائب المدير العام للشئون الفنية والصيانة والمدير التنفيذي للخدمات الأرضية، ومدراء مناطق "اليمنية" على مستوى نطاق التشغيل ، ومدرا الإدارات الرئيسية والفرعية ومشرفي وضباط الإدارة التجارية والمالية والفنية والخدمات الأرضية. وفي الجلسة الافتتاحية لأعمال الاجتماع تم التأكيد على أن وضع الشركة أحسن من ما كان عليه في الفترات السابقة، إذ استطاعت الشركة وقيادتها وبتكاتف الجميع سداد مطالبات مستحقات الجهات الأخرى الضرورية بهدف استمرار التشغيل وتم تجاوز مرحله السحب بالمكشوف من البنوك كما كان قبل سنة 2011. وأشار المجتمعون إلى نجاح الشركة في رفد أسطولها بطائرة جديدة إيرباص 320 ، والانتهاء من منظومة الطائرات المؤجرة والتي كانت تشكل على الشركة عبئا كبيرا ماليا وفنيا. واكدوا أن تلك الخطوات الناجحة تعد بوابة لافق قادمة من أجل شراء طائرة ثانية في اطار خطة توسعة أسطول الخطوط الجوية اليمنية. وناقش المجتمعون في اليوم الأول من الاجتماع السنوي آلية تقليص المصروفات واعتماد سياسة التقشف في بعض المصروفات غير الضرورية بما يضمن ديمومة العمل في الشركة والاستمرار في الالتزامات الداخلية والخارجية، وذلك تزامنا مع الظروف الاقتصادية الصعبة، التي يمر بها الوطن والتي أثرت بظلالها على الشركات والمؤسسات المختلفة. كم تم مناقشة إمكانية إغلاق مناطق ريعانها لا يغطي مصاريفها وأجور موظفيها على امل إعادة تشغيلها حال عودة الأمور للوضع الطبيعي او في حال قامت الدولة بدعم الشركة ماديا. واستعرض المجتمعون خطة العمل قصيرة المدى المتمثلة في إعادة تشغيل خط جيبوتي وأديس أبابا و خط أبوظبي ودبي في حال حصلت الشركة على التراخيص الأمنية من السلطات الإماراتية. وانتهت جلسة أعمال اليوم في الاجتماع السنوي الموسع للخطوط الجوية اليمنية بعد مناقشة واستعراض العديد من الملفات والمواضيع ذات الأولوية، ويستأنف المجتمعون غدا جلسة أعمالهم الثانية والختامية على أمل الخروج بقرارات نافذة لتحسين خدمات الشركة وتحسين أسطولها وتجاوز الكثير من العقبات، والخروج برؤية موحدة تعمل على تحسين واقع الشركة ونقلها إلى افضل المستويات. كما ستطرح في الاجتماع عدد من النقاط الأساسية خصوصا في ما يتعلق بعدم توفر الوقود الكافي، مما يضطر الشركة للتوجه إلي جيبوتي إلى جانب ارتفاع سعر الوقود وهو ما يكلف الشركة مبالغ باهظة، فضلا عن انعدام عملة الدولار الأمريكي.