الرقم المجاني لمركز خدمة العملاء 8001000       إدارة الشئون الفنية باليمنية ممثلة بمعامل المعايرة (الميكانيكية والكهربائية)تحصل على شهادة الجودة الدولية ( EN ISO 9001 : 2008      












خلفية عامة عن اليمنية

 

يرجع تاريخ الخطوط الجوية اليمينة إلى العام 1949 عندما قامت الحكومة اليمنية بشراء طائرتي من طراز داكوتا دي سي 3. وقد استخدمت تلك الطائرتين في نقل مسئولي الحكومة، ونقل البريد، وأحياناً  كانت تستخدم  في نقل  رجال الأعمال بين المدن اليمنية الهامة.

في تاريخ 4 اغسطس 1961 تم إنشاء شركة الخطوط الجوية اليمنية، وآلت ملكية طائرتي الداكوتا إلى الشركة الجديدة.  وبعد مضي عام، أعيد إنشاء الخطوط الجوية اليمنية كشركة مساهمة في خدمة النقل الداخلي بين تعز وصنعاء والحديدة، ومحطات إقليمية مثل جيبوتي وأسمرا. وخلال العام 1965 قامت الخطوط الجوية اليمنية بشراء أربع طائرات أخرى من نوع داكوتا، وأضافت رحلات داخلية إضافية إلى كل من البيضاء، وعبس، والجوف، ومأرب، وكمران.

وفي العام 1967، أبرمت اليمن اتفاق تعاون مع الخطوط الجوية العربية المتحدة (وحالياً مصر للطيران) حيث تمكنت الخطوط الجوية اليمنية من تعزيز اسطولها  بطائرتان اخريتان من نوع دي سي 6 مع تدشين رحلة مباشرة بين صنعاء والقاهرة.

وفي 4 يناير من عام 1969، تم تعيين مجلس إدارة جديد للشركة، وفي العام 1970 وبعد التفاوض مع المملكة العربية السعودية من أجل إنشاء تعاون في مجال الطيران، الذي اقتضى بموجبه تعزيز الأسطول بطائرتان اخريتان من نفس النوع دي سي 6. وفي 2 اكتوبر من عام 1972 أصبحت شركة الخطوط الجوية اليمنية شركة عامة محدودة واستمرت في مباشرة مهامها في النقل الجوي على طائرات دي سي 6  وكذلك فان الشركة قد استأجرت طائرت صغيرة  لتعزيز قطاع النقل الجوي بين الحديدة/جده.

وفي العام 1973 بدأت مرحلة جدية من التطور، تمثل في  استئجار الشركة من الخطوط الجوية البريطانية  طائرتي من طراز بوينج 727. وبعد انتهاء عقد الإيجار لهاتين الطائرتين، استأجرت الشركة ثلاث طائرت بوينج 727  من الخطوط الجوية العالمية لتسيير خطوط دولية حيث تم دعم شبكة العمل بمحطتين هما أثينا وروما.  وبحلول نهاية العام 1976 استطاعت الخطوط الجوية اليمنية أن تعزز أسطولها بطائرة  من طراز بوينج 737-200

وفي يوليو من العام 1978، حدث تحول هام في تاريخ الخطوط الجوية اليمنية والذي تمثل في إنشاء اليمنية (الخطوط الجوية اليمنية)،  معلنة بذلك بدء عهد جديد في خدمات النقل الجوي تسيير الرحلات، وذلك من خلال قيام شراكة تساهمية بين اليمن وحكومة المملكة العربية السعودية بحيث يكون نصيب اليمن فيها 51% مقابل 49% للسعودية. وقد مثل إنشاء اليمنية استثمار عالمي حقيقي، والذي لا يزال قائماً حتى اليوم. ويشرف على أنشطة الشركة مجلس إدارة يمني – سعودي مشترك .

وفي أواخر العام 1979 تسلمت اليمنية أربع طائرات جديدة من طراز بوينج 727-200، كما تسلمت في عام 1980 تسلمت طائرتان من طراز داش 7. وقد غطت رحلات اليمنية منذ تلك الآونة ما يقرب من 23 محطة تشمل 3 قارات: آسيا، وافريقيا، وأوربا، وأسهمت خدمات اليمنية في تحقيق سمعة وامان عاليين.

وإبان العام 1990 شهد اليمن تطورات عديدة في كافة الجوانب، والذي تبلور في اندماج شركة دي واي (الخطوط اليمنية الجنوبية سابقاً) مع الخطوط اليمنية (اليمن الشمالي سابقاً)وذلك في 15 مايو 1996 والذي أثمر في تعزيز اسطول شركة اليمنية الجديدة بطائرتي من طراز بوينج 737 –100 واثنتان من طراز داش7، وقد امتدت خدماتها داخلياً ودولياً. وللوفاء بالتزاماتها نحو الخدمات الجوية وتغطية الطلب على النقل داخلياً وخارجياً، أضافت اليمنية طائرتي أيرباص طراز A330-200s,  إلى أسطولها. ولم يقتصر طموح اليمنية عند هذا المستوى، حيث تخطط في الوقت الراهن على اقتناء خمس طائرات من طراز ايرباص أو 6 طائرات بوينج 737-700


 




إحصائيات المـوقع

جميع الحقوق محفـوظة © للخطوط الجـوية اليمنية 2009

تصفح بريدك الإلكتروني

شـروط

تصميم و برمجـة : كــات كمبيـوتـر جـرافيكـس